g كواليس بريس | لماذا المغرب يسهر على تنمية صحرائه المسترجعة ومافيا جنرلات الجزائر مصابون بسعار استمرار تنفيذ مخططات الاستعمار التقسيمية الانفصالية
da
عاجل

صوت وصورة

لماذا المغرب يسهر على تنمية صحرائه المسترجعة ومافيا جنرلات الجزائر مصابون بسعار استمرار تنفيذ مخططات الاستعمار التقسيمية الانفصالية

المصدر: كواليس بريس

الجواب :

1) لأن  فرنسا  الاستعمارية   لا تزال  تحكم  الجزائر  أي  أن  الجزائر  لم  تستقل  أبدا  من  الاستعمار  الفرنسي  الذي  يسعى  إلى  تقسيم  المنطقة  المغاربية    إلى  دويلات  تسهر   العصابة الحاكمة  في الجزائر  على  القيام  بالوكالة   عن  الاستعمار   الفرنسي  ولن  يكون  هدف  التقسيم  محصورا  في  المنطقة   المغاربية  بل   يشمل العالم  العربي  أيضا  وفق  مخطط  فترة  المد  الاستعماري .

2) لأن  المجرم  الأكبر  هواري  بومدين  اغتصب  سلطةَ  الشعب  ولم  يبني  في  الجزائر  نظامَ  حُكْمٍ  بل  أقام  دولة  عسكرية  دكتاتورية  شمولية  قدمها  هدية  على  طبق  من  ذهب  لمافيا  كابرانات  فرنسا  الذين  أصبحوا   اليوم  جنرالات  فرنسا   الذين  لا يزالون  يحكمون  الجزائر  إلى  الآن  أي  عام   2020 ،  فمن  أكبر  الأخطاء  التي  نرتكبها  صباح  مساء  هي  اعتبار  الشعب  الجزائري   يحكمه (  نظام  )،  وهذا  كذب  وتزوير ،  كانت  الجزائر  ولا تزال  يحكمها  لصوص  وقطاع   الطرق  ولا  يزال  حالها  كذلك  إلى  اليوم  2020 ، ولا  يبدو  في  الأفق  القريب  أنه  سيكون  فيها ( نظام  حكم )   مُهَـيْكَلٍ  مثل  باقي  الدول ،  كل  ما  في  الأمر  أنه   في  الجزائر  سلطة  العسكر  الدكتاتوري  الفاشستي ،  السلطة   التي  تسلمها  من  الجنرال  دوغول  في  إطار  مؤامرة  بين  بومدين  والجنرال  دوغول  لخنق  ثورة  فاتح  نوفمبر 1954   وتنفيذ  شروط   19  مارس 1962  هذه  الشروط  التي  تقول  صراحة  :  استقلال  الجزائر  بشرط  أن  تبقى  متعاونة  مع  فرنسا .

3) ومما   يروج   في  الكواليس  أنه "  رغم استقلال الجزائر والإدانات المتكررة  للتجارب  النووية  التي  كانت   تقوم  بها   فرنسا  في   صحراء   الجزائر   ، فإنَّ  هناك  بنودا سرية تُتيح   لفرنسا إمكانية الاستمرار في استغلال المواقع النووية   لفترات تتراوح   بين  خمس سنوات (رقان) وعشرين سنة  ( قاعدة الصواريخ في كولومب بشار.) ... 

4) فرنسا  لم  تخرج  من  الجزائر   لكنها   تركت  شوفينيين  فرنسيين  أكثر  شوفينية   من  الجنرال  دوغول  يحكمون  الجزائر  إلى  الأبد  الذي  من  أهدافهم  تخريب  العالم  والبداية  بتخريب  المنطقة  المغاربية  وتقسيمها  إلى  دويلات ،  وتشبث  العصابة  الحاكمة  بفصل  الصحراء  المغربية  عن  وطنها  الأصلي  المغرب  دليل  أن  حكام  الجزائر  متشبتون  بتنفيذ  اتفاقهم  مع  الجنرال  دوغول  للقيام  بتقسيم  المنطقة  المغاربية  نيابة  عن  فرنسا  الاستعمارية  ...

ما علاقة  الـتأكيد على  أن  الجزائر لا تزال تابعة لفرنسا وتنمية المغرب لصحرائه  ؟   

العلاقة  واضحة  وضوح  الشمس  في  كبد  السماء  ،  فمنذ  أن  تم  نشر  الإشاعة  الكاذبة   بأن  الجزائر  قد  قررت   مصيرها  و (  استقلت  عن  فرنسا   )  والجزائر   متخلفة  جدا  على  جميع  الأصعدة  السياسية  والاقتصادية  والاجتماعية  والثقافية ... لكن  لماذا  استمر  تخلف  الجزائر  حتى  بعد  ما  يسمى  ( الاستقلال ) ؟

1) ألم  تتعمق  هوة  التخلف   السياسي   بعد  ما يسمى  الاستقلال   في  الطبقة  الشعبية  الجزائرية  ،  وكان ذلك  من  ضمن  استراتيجية  المستعمر الفرنسي  أن  يبقى  الشعب  في  حضيض  التخلف  السياسي  الأبدي  وذلك  بقطع  الطريق  عن  الشعب  لممارسة  السياسة  بأن  اتخدت  سلطة  بومدين  مخطط  نشر القحط   الفكري  والسياسي   ونشر  الرعب  والفزع  بأن  التعاطي  للسياسة  يؤدي  بصاحبه  إما  إلى  السجن  أو  الإعدام  أو الاغتيال ،  فهرب  الشعب  من  السياسة  خوفا  من  القمع  أو  الموت .

2) من  العبث  الخوض  في  البرهنة  على  التخلف  الاقتصادي   في  الجزائر  فالشعب  يعيش  طيلة  58   سنة   في   الفقر   المذقع  ،  وهو  المصير  الذي  اختاره  لها  مؤسس  مافيا  الجنرالات  المجرم  الأكبر  هواري  بومدين ، من الاشتراكية  إلى  الفوضى  إلى  التحرر  الليبرالي  المبني  على  الفساد  الاقتصادي  ثم  العودة  إلى  الفوضى  بعد  انهيار أسعار  المحروقات ، إذن  نحن  الشعب  الوحيد  الغني  شكلا  والفقير  مضمونا  وإلى  الأبد  ،  لكن  من  الظلم  أن  نقول  إن  كل  الجزائريين  فقراء  بالعكس  يمكن  القول  بأن  95 %  من  الشعب   الجزائري  فقراء  بل  وأفقر  خلق   الله   في  العالم  فعلا  و05 %  من  الأغنياء  الغنى  الفاحش   من  الذين  هَرَّبوا  أرزاقنا  إلى  الخارج  ،  وتركونا  لحالنا  نعاني  الفقر  حتى  أصبح  الجزائري  مشهورا  في  العالم  بأنه  هو  الشعب  الوحيد  الذي  يصطف  في   الطوابير  من  أجل  (  شكارة  حليب  غبرة )  فهل  بعد  هذا  الفقرِ   مِنْ  فقرُ  ؟ ...  

3) ألم  تبلغ  بالمسماة   نورية  بن  غبريط  وزيرة  التعليم  السابقة   الجرأة   على  مسخ  مناهج  التعليم  في  الجزائر  لِـتُجْهِزَ  على  ما  بقي  منها  مما   لم    يتم  تدميره  فخططت  أمام  الشعب  ومجلس  الشعب  لتكون  اللغة  الرسمية  في  الجزائر  هي  اللغة  الفرنسية   باعتبار  الجزائريين  خليط  من  العرب  والأمازيغ  إذن  عليهم  أن  يختاروا  لغة  ثالثة  أخرى   لا  عربية  ولا  أمازيغية  فاختارت  للشعب  اللغة  الفرنسية   لتجمع  الجميع   حولها  ، وكمرحلة  انتقالية  اقترحت  بن  غبريط   أن  يصبح   التعليم  في  الجزائر  بلغة  الشارع  العام  أي  اللهجة العامية  الجزائرية  ،  لماذا  هذا  التطاول  على  اللغة  التي  تجمع  المنطقة  المغاربية  بل  والأمة  العربية  قاطبة  ؟  الجواب  طبعا  هو  ضرورة   استكمال  مسيرة  فرنسا  الاستعمارية  في  الجزائر  والتقدم  في  نهج  سياسة   سلخ   الشعب  الجزائري  عن  هويته   وعن  محيطه  العربي  الأمازيغي   وليسهل  ضمان  استمرار  التبعية  الثقافية  لجدتهم  فرنسا  ،  فهل  تجد  اليوم   في  عموم   الجزائر  من  يستطيع  قراءة  صفحة   كتبت  باللغة  العربية  الفصحى (  طبعا  إلا  من  رحم  ربك ) .

فحكام  الجزائر  ينفذون  اتفقياتهم  مع  فرنسا  سياسيا  واقتصاديا  واجتماعيا   حتى  تبقى  حالة   الشعب  كما  كانت  قبيل  قيام  ثورة  فاتح   نوفمبر  1954   وفعلا  ظلت  مافيا   الجنرالات  وفية   لكراهية   الشعب  الجزائري   و تنفيذ  سياسة  تفقيره  كما  أرادت  فرنسا   للشعب  الجزائري ....

لكن  ألا  نلاحظ  أن  مافيا  جنرالات  الجزائر  ينفذون  وصية  مهمة  أخرى  للجنرال  دوغول  وهو  في  قبره  وهي  السهر  الدائم  على  تشتيت  الدول  المغاربية  ؟   بل  و الدول  العربية  والإفريقية  وكل  ما  يمكن  أن  تطاله  أيادي  مافيا  جنرالات  الجزائر  لتدميره  وتخريبه  تنفيذا  لأهداف  الاستعمار  واستراتيجيته  الخالدة  وهي  السهر  على  اختلاق  صراعات دائمة   بين   الدول  في  إفريقيا  وغيرها  وذلك لإضعافها على الدوام وتيسير تدخل هذه القوى الاستعمارية والسيطرة عليها  اقتصاديا  وثقافيا  كما  نعيش  ذلك  عمليا  في   الجزائر    .

ألا  نلاحظ  أن  حكام  الجزائر  ومنذ  المجرم  الأكبر  هواري  بومدين  إلى ( تبون  حاشاكم )  وتحت  إشراف  مافيا  الجنرالات  الحاكم  الفعلي  في الجزائر  لم   تهتم  أبدا   بواجبات  التنمية  الاجتماعية  للشعب  الجزائري  بل  كانت   كل  هموم  مافيا  الجنرلات  الجزائريين  هو  اصطياد  الفرص  لتخريب  المغرب  وتدمير  ليبيا  والقبض  على  (  زمارة  )  رقبة  كل  من  تونس  وموريتانيا  بالتهديد  والوعيد ،  أو  بسياسة  العصا  والجزرة ..  فمن  المفروض  وتماشيا  مع  سياسة  كلام   الليل  يمحوه   النهار  الذي  تلوكه  ألسنة   حكام  الجزائر  حول  (  الوحدة )  عموما   أن  يسير  كل  حكام   الجزائر  في  اتجاه  (  التوحيد  )   وليس  السعي  الدؤوب   للتفرقة  بين  الدول  المغاربية  (  الشقيقة  )   كما  تدعي  مافيا  جنرالات   الجزائر  ،  تصوروا  وهم   يقولون  (  الشقيقة )  مع  غصة  عميقة  تتصاعد  من  أعماق  قلوب  حكام  الجزائر ، وكذلك  الأمر  مع   بقية   الدول  العربية  وهم  الذين  كادوا  أن  يدخلوا  حربا  حقيقية  بالسلاح  والرصاص  الحي   مع   مصر  من  أجل  لعبة  أطفال ،  هذا  هو  منطق  حكام  الجزائر  الحاقدين  على  كل  شيء   بما  فيهم  الشعب   الجزائري   نفسه  ...أما  الدول  الإفريقية  التي  اشترت  الجزائر  ذمم  معظم  رؤسائها  الأباطرة  الفاسدين  في  سبعينيات  وثمانينيات  القرن  الماضي  والذين   أكلوا  غلة  الجزائر  وتبخروا  في   الفضاء  ، وبعد  ذلك  قدموا   الجزائر للعالم  في صورة ( أحمق )  لا  يرمي  الناس   بالحجارة   بل  يرميهم  بملايين  الدولارات  من  أجل   خزعبلات  مثل  المسلسلات  الهندية   التي  لا  منطق  لها  ...

أما المغرب  فشئنا أم أبينا فقد أبان عن  : 

1) كونه  إذا  قال :   المغرب   وحدوي  الفكر  والسياسة  فقد  قدم  البرهان  بوقوف  350  ألف  رجل  وامرأة  عام   1975   عُـزَّلاً  بلا  سلاح   أمام   الجيش  الاسباني  بصدور  عارية   أمام   بنادق  ودبابات  الاسبان   ليستردوا  جزءا  مغاربيا  وعربيا   من  ترابهم   كان  المستعمر  قد  اغتصبه  منهم  ،  واسألوا  الرجل   الجزائري   الشجاع  عمار  سعيداني  الذي  لم  يخشى  قول  الحق  لومة  لائم   وقال  إن  الصحراء  الغربية  مغربية   اقتطعها   الاستعمار  منه  بموجب   اتفاقية  برلين  عام  1885 ،  وهذه  في  رأيي  خطوة  عملية   قام  بها   المغرب  في  اتجاه   طريق   التوحيد ...  نعم  ،  طريق  توحيد  أجزاء  المنطقة   المغاربية  ألا  وهي  طرد  المستعمر  الإسباني  من  جزء   من  أراضي   المنطقة  المغاربية   وضمه   للمنطقة   المغاربية   في  إطار  استراتيجية   بعيدة   المدى  (  ألا  يزال  المغرب  يمد  يده   لحكام    الجزائر  من  أجل   طي  صفحة   ماضي  التفرقة   الاستعمارية  والبحث  عن   سبل   الوحدة   الحقيقية   بالتفاوض  والتوافق  والدفع  بالتي  هي  أحسن  ؟  من  ينكر  ذلك  ؟)  وليس  التفريق  الذي  يسعى  عبيد  فرنسا  من  مافيا  جنرالات  الجزائر  الديغوليين  الذين  لا  ولم  ولن  يسعوا  أبدا  في  جمع   شمل  المنطقة  المغاربية  لأنهم  أذناب  المستعمر  الفرنسي  ينفذون  وصاياه  ومنها  الوصية   الخالدة  وهي  السهر  على  اختلاق  صراعات دائمة   بين   الدول  في  إفريقيا  وغيرها  ذلك لإضعافها على الدوام وتيسير تدخل هذه القوى الاستعمارية والسيطرة عليها  اقتصاديا  وثقافيا  حتى  تبقى  الدول  المتخلفة  غارقة  في   تخلفها  دائما  وأبدا ... لماذا  يا حكام  الجزائر  تسيرون  في  اتجاه  الفكر  الاستعماري ؟

2) كل  من  زار   المغرب  وخاصة   المحافظات  الصحراوية   ينبهر  للخطوات  الجبارة  التي  قطعتها  هذه   المحافظات  حتى  وكأنها  لم  تكن  مستعمرة  من  قبل  (  وهو  رسالة  قوية  من  المغرب  إلى  العالم  على  حسن  نيته  في  إدماج   الصحراء  المغربية  في   جميع  أوراش  التنمية   التي  تعم   الوطن  المغربي   قاطبة )   بل  سرعان  ما  التحقت  محافظات  الصحراء  المغربية   بما  نعرفه  عن   مدن  الدار البيضاء  والرباط  ومراكش  وفاس  ووجدة  ،  إن  المطلع  على   فيديوهات  يوتوب   سيرى  مدينتي   العيون  والداخلة  فسينبهر  لدرجة  التقدم  العمراني  السريع  الذي  وصلت  إليه  :  شوارع   واسعة  جدا  وعمارات  حديثة  البناء  ونظيفة  جدا  ونافورات  ينبع  منها  الماء  في  وسط  الصحراء  ،  والملاحظة  العامة  هي  نظافة  شوارع  هذين  المدينتين  بشكل  خارق  للعادة  باعتبارهما  مدينتين  في  وسط  الصحراء  الرملية  القاحلة  والتي  تهب  عليها  أعاصير  الرمال ،  لاشيء  من  ذلك  ،  مدينتان  تغريان  بالزيارة  والدعاء  للسواعد  التي  حررتها  أولا  والتي  بنتها  ثانيا  والتي  تحافظ  على  نظافتها  ثالثا  دون  أن  ننسى   السواعد   والعقول  التي  ستحافظ   على  بقائها  ضمن  الوطن  الصغير  المغرب  والوطن  الكبير  المنطقة  المغاربية  والوطن  الأكبر  العالم  العربي  )  ،  ألم  يقل  السيد  هشام  عبود  ذات  يوم  بعد  أن  زار  الدار البيضاء  المغربية  (  أنا  غرت  أنا  وليت  نحسد  المغاربة )  هكذا  بلا  خجل  قال إنه  يحسد  المغاربة  على  ما  أنجزوه  في  وطنهم  من  إنجازات  خارقة   للعادة  وهم  لا يملكون  لا  غاز  ولا بترول )   والله  يا  هشام  عبود  ما  كنت   لتقول  ( أنا  بديت  نحسد  المغرب  كان  عليك  أن  تقول  أنا  أغبط   المغرب  على  ما  وصل إليه  ، نحن  علمتنا   ثقافتنا  الإسلامية  أنه  مِنْ  أدعيتنا  أن  نقول  (  اللهم   كَثِّرْ  حسادنا  )  ومعلوم  أننا   حينما   نحسد  المرء  على  ما  أعطاه  الله   فإن  الله  يضاعف  ما  رزقه  الله  عليه...

إذن  حكام  مافيا  جنرالات  الجزائر  تركت  لهم  فرنسا  مهمتين  اثنتين  يجب   عليهم  القيام  بها  : الأولى  العمل  الجاد  للسهر  على  استدامة  تفقير  الشعب  الجزائري  ،  ونحن  نعيش  ذلك  طيلة  58  سنة  رغم  ما  رزقنا  الله  من  فضله . أما  المهمة  الثانية  فهي   السهر  الجاد  على  تفريق  وتقسيم  وتشتيت  كل  الدول  العربية  الإسلامية   والبداية  يجب  أن  تكون  بتقسيم   المنطقة  المغاربية  إلى  دويلات ،  كانت  البداية  بالمغرب  وستليها  ليبيا  خاصة  وأن  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  قد  حشرت  أنفها  في  نزاع  الإخوة  الليبيين  فلن  ترى  ليبيا  خيرا  من  تدخل  جنرالات  الجزائر  في  شؤونهم  أبدا  أبدا أبدا  ،  فكل  من  جاور  عصابة  حكام  الجزائر  (  عسكر  ومدنيين ) لن  يرى  نور  الخير  والأمن  والأمان  أبدا  لأنهم  أذناب  الاستعمار  وينفذون  أوامر  المستعمر  الفرنسي ..

لماذا  المغرب  يسهر  على  تنمية  صحرائه  المسترجعة  ومافيا  جنرلات  الجزائر  مصابون  بسعار استمرار تنفيذ  مخططات  الاستعمار  التقسيمية  الانفصالية  ؟

إذا سمعت أحد حكام الجزائر (عسكر ومدنيين) يتحدث عن الوحدة  والاتحاد، والدفاع عن مصالح الشعوب المقهورة، ومحبة  الخير   والأمن  والأمان  لبقية  شعوب  الأرض  فاعلم  أن  العكس هو الصحيح،  فهم  يكرهون  أول  ما  يكرهون   هو  الشعب   الجزائري  وسيحتفظ   التاريخ   بما  فعلوه  به  طيلة   58  سنة  من  القمع  والاغتيالات  والتفقير  وسرقة  خيراته   وهي  بملايير  الملايير  من  الدولارات  ،  وليست  العشرية  السوداء  ببعيدة  وهي  التي ذبحوا  فيها ربع  مليون  جزائري   بدم  بارد  بالإضافة  إلى  مصير  50  ألف  جزائري  لا يزال مجهولا  إلى  اليوم،  فما  بالك  أنهم  يدعون  أنهم   سيدافعون  عن  بقية  الشعوب  المغبونة  ،  إنهم  يدافعون  على تنمية  مصالحهم  فقط  وازدهارها   وتهريب  أموال   الشعب  إلى  الخارج  ،  وليذهب  بقية  العالم  إلى  الجحيم، لقد  تربينا  بين عائلاتنا ونحن  نسمع   منهم   على  أن  قلوب  النصارى  قاسية  ولا تعرف  الرحمة  فكذلك  هي  قلوب  نصارى  حكام  الجزائر (عسكر ومدنيين)  فهم  مجرمون  بالفطرة ،  قتلة  بالغريزة ،  لذلك  فعلوا  بنا  ما  فعلوا ، أما  شرفاء الجزائر  فقد  استشهدت  جذورهم  في  سنوات  الكفاح  المسلح  ضد  المستعمر الفرنسي  ولم  يبق  منهم  إلا  النزر  القليل  والبقية  الباقية عبارة  عن  جبناء  الشياتة   الذين  يلحسون  قاع  أحذية   جنرالات  الجزائر  القتلة  المجرمين ،  إنهم  حثالة من البشر المسعور  بوسواس  السعي  لتفرقة   الشعوب  ونشر  الكراهية  بينها  لأنهم  ينفذون  وصايا  أجدادهم  من  نصارى  فرنسا  الشوفينيين  العنصريين  الذين  لا  يهدأ   لهم  بال  حتى يروا  الحاكم الجزائري  وهو يسعى لتفرقة  شمل المسلمين  ويجتهدون  في  ذلك  ...

إذا  سمعتَ  حاكما  جزائريا  ( مدنيا  أو  عسكريا )  يَذْكُرُكَ   بخير  فانتظر  شرا  مستطيرا  سيأتيك  منه   عاجلا   أم  آجلا  ...لأنهم  شياطين  أبالسة   سلطتهم   فرنسا  على  الشعب  الجزائري  لأن  فرنسا   حينما  أدركت  أنها   خسرت   معركة  الجزائر  وضعت  على  رأس  الجزائريين  مجرما  هو  محمد  إبراهيم  بوخروبة   المعروف  بــ  (  هواري  بومدين )  مؤسس  مافيا  الجنرالات   الحاكمة  على  الشعب  الجزائري  الطيب  الذين  يتلاعبون  به  كما   يشاؤون .. .

وآخر كلامنا : خبر عودة  الجزائر قوية  إلى أحضان  إفريقيا، وعليه  سيستأنف حكامها  العطايا  والهبات  لشراء  الذمم  وسنبقى  نبحث نحن  هنا  في  الجزائر  عن  شكارة  حليب  وحبة بطاطا  إلى  يوم  القيامة ...

عاشت  إفريقيا  ومعها  طبعا   البوليساريو  لمزيد  من  تفقير  الشعب   الجزائري  إلى  الأبد .... 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز  

كلمات دالّة

#,

أضف تعليقاً

الاسم:
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق :

إعلانات