g كواليس بريس | المغرب وأرواحكم في حاجة إليكم..
da
عاجل

صوت وصورة

المغرب وأرواحكم في حاجة إليكم..

المصدر: كواليس بريس

انتشرت الكثير من الصور التي توثق لبداية تدخل الجيش في مجموعة من الدول الأوروبية، من أجل السيطرة على الوضع وتطبيق قرار حظر التجول، في ظل الانتشار السريع لفيروس كورونا..

خطوة منتظرة في ظل ما يقع اليوم، فالأمر يتطلب في عز الأزمات وإعلان حالة الطوارئ وعدم الانضباط لقرارات الدولة، تكليف الجيش بزمام الأمور، بحكم الإمكانيات التي يتوفر عليها والسلطة التي يتمتع بها..

في وطننا..الوضع قد لا يختلف كثيرا عن ما يجري في باقي دول الجوار، فالخطر مشترك وطرق التعامل معه هي نفسها..

تتشابه السيناريوهات في بداياتها، لكنها تختلف في تدبيرها من مكان لآخر، حسب نسبة وعي الشعوب وتفاعلها مع النداء والتعليمات..

لا حل اليوم أمامنا إلا إلزام المواطنين بالحجر الصحي ومنع التنقلات والحرص على احترام الإجراءات وطرق الوقاية..

وفي حالة عدم التفاعل مع قرارات الدولة، فالسلطة العسكرية لها كامل الصلاحيات لتتخذ الإجراء المناسب في الوقت المناسب، لأن الأمر هنا يتعلق بالأمن القومي للبلاد..

المطلوب منا كمواطنين مغاربة في هذه المرحلة الاستثنائية، هو التحلي بالمسؤولية وعدم الاستهتار بالوضع الذي يمر منه العالم بشكل عام والمغرب بشكل خاص..

الدولة المغربية بجميع أجهزتها ومؤسساتها ولجان اليقظة، قامت بواجبها واتخذت قرارات سابقة وشجاعة وليست أبد بالأمر السهل الذي تتصورن، بحكم انعكاساتها السلبية على الاقتصاد الوطني وتأثيرها على السلم الاجتماعي..

كما أن الدولة المغربية لم تخف علينا خطورة الوضع واعتمدت سياسة تواصلية ناجعة، وحاولت الاستفادة من تجارب بعض الدول العظمى، التي أخطأت التشخيص وأخفقت في محاصرة الفيروس واحتواء الأزمة في بداياتها..

حان الآن دورنا كمواطنين من أجل التحلي بالمسؤولية الكاملة وعدم استصغار الموضوع..

لا يوجد دواء ولا لقاح لكورونا في العالم، ولن يتوفر بين ليلة وضحاها ليكون بين أيدينا بهذه السهولة..

المغرب لا يشكل الاستثناء في موضوع اللقاح، لكن الفرق الوحيد بيننا وبين بعض الدول الأوروبية هو إمكانياتنا وتجهيزاتنا الطبية المتواضعة، التي لن تكفي للسيطرة على الوضع، في حالة ما وصل عدد الحالات في المغرب إلى درجة الخطورة..

إمكانياتنا محدودة وإكراهاتنا كثيرة وهذا واقع لا يمكن نكرانه من طرف أحد، فالوضع يكشف نفسه والأرقام تنطق بالحقيقة..

معظمكم تابع عبر وسائل الإعلام الدولية كيف انهارت دول متقدمة بسبب تسرب فيروس كورونا وسرعة انتشاره..

دول كانت بالأمس القريب نموذجا يحتذى به في تدبير الأزمات وتطور الخدمات الصحية..

لكن الزمن كان قاسيا وكان له رأي آخر..

مؤسف للغاية أن تصبح بعض الدول الموبوءة بكورونا أمام خيار واحد فقط لا غنى عنه، وهو اختيار من يستحق أن يعالج من كورونا، ومن تستحيل معالجته بحكم الضغط وضعف الإمكانيات..

مؤسف أن تفتح أبواب المستشفيات في وجه البعض وتغلق في وجه البعض الآخر..

لا أحد منا سيتصور حدوث هذا المشهد، ولا أحد منا سينتظر وصولنا لهذه المرحلة المأسوية في المغرب..

وهنا سأستحضر مقتطفا قصيرا من تصريح صحافي إيطالي لصحيفة "البوسطن غلوب" والذي جاء فيه: " الكثير منا في إيطاليا كان أنانيا ولم يتبع التعليمات التي طالبت بتغيير سلوكنا، الآن نعيش تحت حجر صحي وحظر للتجول وهناك حالات كثيرة من الموت كان يمكن تجنبها.. "

لقد أصبح مطلوب منا التحلي بالصرامة والجدية من أجل تخطي هذه الأزمة بأقل الخسائر..

لا خروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، ولا استهتار بكورونا حتى لا تحصد أرواحنا وتشل حركتنا وتفلس اقتصادنا وتهدد أمننا..

ولا ثقة في كل ما يروج من إشاعات وأخبار زائفة يدعي أصحابها القداسة، فيتسببون في خلق حالة من الخوف والهلع في صفوف المواطنين، وقد تكون لها تأثيرات أكثر من خطورة الوباء بنفسه..

لقد وصلنا لمرحلة أصبح فيها المغرب يخاطبكم، وأصبحت أرواحكم تناديكم..فهل من مستجيب للنداء؟

في النهاية أذكركم بأننا شعب معروف "بالشدة في وقت الحَزَّا " هذا موعدنا لنثبت فعلا أننا شعب متضامن، مسؤول، شجاع، صمود وقادر على مواجهة الظروف، كيف ما كانت أنواعها ومهما كانت قساوتها..

لكم ولنا وللجميع..نسأل الله السلامة والحماية من كل خطر وداء..

محمد حفيضي

كلمات دالّة

#,

أضف تعليقاً

الاسم:
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق :

إعلانات