g كواليس بريس | فشل ثورة 25 يناير 2011 في مصر تُعِـيدُ تَغَوُّلِ حكم العسكر فيها مما يضع المنطقة المغاربية على صفيح ساخن
da
عاجل

صوت وصورة

فشل ثورة 25 يناير 2011 في مصر تُعِـيدُ تَغَوُّلِ حكم العسكر فيها مما يضع المنطقة المغاربية على صفيح ساخن

المصدر: كواليس بريس

عندما  هَدَّدَ  السيسي  بكل  وقاحةٍ  ودناءةٍ  وخسةِ  وهمجيةِ  المَغُولِ  والتّتَارِ  ، حينما هَدَّدَ  باستباحة  الأراضي  الليبية  فإنه في  تلك  اللحظة  خرج   من  جميع  الملل  والنحل ، ودخل  ملة  كفار المجوس  والمغول والتتار ، وارتد  وكفر  بالإسلام  الذي  ليست من عقائده  ولا  أخلاقه  تلك الهمجية  الحيوانية  التي  عبَّر  بها  السيسي عن  هجوم  عساكره  على  الشعب  الليبي ،  وفَهِمَ  العالم  من  تهديده  لغزو  ليبيا  أنه  سيفعل  ذلك  وقتما  أراد  لأنه  ليس  رجلا  فحلا  له  عَقْلُ  الرجال  ونخوتهم   وشهامتهم  بل  هو مجرد  كركوز  من  كراكيز  الغرب  العدو  الأبدي  للعروبة  والإسلام وعَـبْدٌ  من  عَبِيدِ  هَمَجِ  أعراب  وأوباش الإمارات  والسعودية  الذين  قال  فيهم  رب  العزة  ( الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {التوبة 97 }  صدق  الله  العظيم ...كيف  نعتبر  هؤلاء  مسلمين  وقد  حَـرَمَهُمْ  اللهُ   بحكم ٍ  من  أحكام  نصوص   القرآن  الكريم ،  حَرَمَهُمْ  رب  العزة   من  أن  يتلقنوا  دينهم  الجديد  من  نبيه  محمد  صلى  الله  عليه  وسلم ؟  حرمهم  الله  من  أن يعرفوا  الحدود  التي  أنزلها   على  نبيه  ليبلغها   لبقية  المسلمين  الذين  رضي  الله  عنهم  أن  يعلموا  حدوده  عز  وجل  أما  كفار  قريش  وشواذ  الامارات  فقد   حرمهم  الله  بنص  القرآن  من أن  يعلموا  حدود  الله ،  فكيف  نأمن  جانب  هؤلاء  الكفرة  الذين  يذبحون  إخوانهم  المسلمين  وينفقون  الأموال  لتفرقتهم  وإثارة  الفتنة  بينهم ؟   فما  دخل  الامارات  والسعودية  في  شؤون  الشعب  الليبي ؟ ونحن  في الجزائر  حينما   سمعتْ  مافيا  الجنرالات الحاكمة  في  الجزائر  ذلك الخبر  فَـرِحَتْ  فرحا  شديدا  وخاصة  الجنرال  العدواني  شنقريحة  لأن  الامارات  والسعودية  تعملان  جاهدتين   لعودة  حكم  عسكري  آخر إلى  ليبيا  بقيادة  العسكري  حفتر  المُسْتَعِدِّ  ليأكل  الليبيين  أكلا  ،  ولأنه  تجتمع  فيه   كل  الصفات  التي  كانت  في  المقبور  القذافي  سوى  أنه  أمريكي  النشأة   والهوى  ،  لقد  اجتمعت  في  حفتر  جبروت  القذافي  ودناءته  وخبثه  لكن  بأسلوب  أمريكي  لرعاة  البقر  الأمريكيين ،  فهل  سيعود  الوضع  في  المنطقة  المغاربية  مثلما   كان  في  زمننا   ما  يُعْرَفُ  بمحور  طغاة   الجزائر /  طرابلس ؟  محور  الشر  الأعظم  في  المنطقة  المغاربية  الذي  ضيع   على  المنطقة  المغاربية  نقطا  عديدة  في  سلم  التنمية  ،  محور   له  حسابات  هي  حسابات  الفاشيست  والدكتاتوريين  من  أجل  خنق  الشعب  وإسكاته   بالقوة  ،  الطغاة  الذين  لا  منطق  لهم  سوى منطق استعباد  الشعوب  أو الذبح  والتقتيل .... مات  القذافي  وفشلت  ثورة  مصر الأولى وهي  الثورة  الحقيقية   الوحيدة  التي  وقعت  في  25  يناير  2011  وكادت  مصر  أن  تخرج  من  تحت  صباط  العسكر المصري  ،  لكن  الانقلاب  العسكري  الذي  قاده  السيسي  عدو  الشعب  المصري  أعاد  العسكر إلى  حكم  مصر مرة  أخرى  ،  لذلك  فالسيسي  يطمح  أن  يجد  له  مكانة  في إفريقيا التي تكرهه  كرها  مقيتا  إلا القلة  التي  تستفيد  منه.

 

وكما  هو  معلوم   وضد  المسار  الأممي  قام  المنهزم  المدعو  حفتر بحرب  بالوكالة   مؤخرا  فانهزم  فيها   شر  هزيمة  وتشتت  شمل  مرتزقته   وهرب   حفتر إلى  مكان  مجهول  وهو  دليل   قاطع  أنه  قد  تلقى  هزيمة  نكراء  على  يد  قوات   الحكومة  الليبية  التي  تعترف  بها   الأمم  المتحدة  ،  دخل  حربا  بالوكالة   المصرية  والأموال الإماراتية  والسعودية  لكنه  انهزم  على  يد  قوات  الحكومة  الليبية   المعترف  بها  في  الأمم  االمتحدة ،   تعمل  الامارات  على  تثبيت  حكم ٍ على  شاكلة  حكم   المقبور القذافي  في  ليبيا  انتقاما  من  الشعب   الليبي  الذي  كان  يتبادل  قفشات  القذافي   عن  أعراب    الحجاز  والإمارات التي   كان  يُمْطِرُ  بها  حكام   الخليج   ويحتقرهم   بها  احتقارا  مُذِلّاً  ، وإذا  ربطنا  هذا  الكلام  بالرغبة  التي  عبر  عنها  مؤخرا  عقيلة صالح  رئيس مجلس النواب الليبي  في  طبرق  شرق  ليبيا  الذي  وافق  على  استباحة  الأراضي   الليبية  من طرف عسكر  السيسي  ليعيث  فسادا  فيها كما  يريد ،  فقد  صرح  قائلا  :  " إن الشعب الليبي سيطلب رسميا من مصر التدخل بقوات عسكرية إذا اقتضت ضرورات الحفاظ على الأمن القومي الليبي والأمن القومي المصري. وأكد  عقيلة  صالح أن “الشعب الليبي يطلب من مصر التدخل لحماية أمننا القومي المشترك حال تجاوزت المليشيات الخط الأحمر في سرت والجفرة”وأضاف: “نثق في أن مصر لن تخذلنا ولن تتخلى عنا ولن تتركنا لظالم أو عدو يريد أن يعتدي على الشعب الليبي” معتبرا أن :التدخل المصري في ليبيا شرعي لحماية حقوقها وحدودها الغربية وأمنها القومي”......( يا سبحان  الله  حُكْمٌ  عسكري  يستعين  بأموالِ  خليجية  لإعادة  ليبيا  إلى  حكم  القذافي  العسكري  ليحمي حقوق  وحدود  ليبيا  الغربية  وأمنها  القومي ( بِبَلَاشْ ) أي  مجانا  ولوجه  الله ؟ )  إنها  الحرب  يا  جَهَلَةٌ  ، إنه  كما  يسمى  عند  الاختصاصيين  (المجهود  الحربي)  أي  إنها  دماء  مصرية  ستسيل  وأرواح  مصرية  ستزهق  وعتاد  حربي  مصري سيضيع  من  أجل  قوم  آخرين  ،  وليس  من  أجل  مصر ،  فهل  حلت  مصر  مشاكلها  مع  إسرائيل  ومع  إثيوبيا  ومع  مئات  الجماعات   الإرهابية   التي  تأكل  صحراء  سيناء  شبرا  شبر ،  فأي  عقل  سليم  يتخيل  أن  كل  ذلك  سيكون  مجانا  ولوجه  الله ؟  وهل  المال  الذي  سيناله  السيسي   من  جهلة  الخلج   كافٍ  ليكون  ثمنا  لهذه  الكارثة   الهمجية  التي  ستذهب  بأرواح  مصرية   لا  ثمن  لها  إلا  الغباء  والحماقة  والتهور  والتخلف  الفكري  والرغبة  في  إبادة  جزء من  الشعب  وهو  الجيش  المصري  تماما  كما  يجري  عندنا  في  الجزائر التي  تعيش  تحت  صباط   العسكر  الذي  يعمل  جاهدا  لإبادة  أكبر  عدد  من  الجزائريين  في  أي  حرب  كانت  أو  بأي  وباء  كان  مثل  الذي  نعيشه  الآن (وباء  كرونا)  مافيا  الجنرالات  الحاكمة في  الجزائر تتحين  أي  فرصة  لتقليص  عدد  الأرواح  البشرية  الجزائرية  

 

طبعا  سيرد  البعض  وماذا  تفعل  تركيا  في  ليبيا ؟  الجواب  هو على  الأقل  أن  تركيا  تعتمد  على  الاعتراف  الدولي  والأمم  المتحدة  بحكومة  فايز  السراج  ،  ولو  انقلب  الأمر  على  تركيا  فلها  سند  قانوني  وهو  كون  مجلس  الأمن  لا  يعرف  شيئا  اسمه  برلمان  طبرق  أو  شخص  يدعى  عقيلة  صالح  بل  يعرف  فايز  السراج  وحكومته  الليبية  فقط  ،  وتركيا  قد  تجد  ألف  باب  وباب  لتبرير  دخولها  إلى  ليبيا  أوله  المشاركة  في  قوات  أممية  لدفع   الخطر  على  الشعب  الليبي  أو  لتفرقة  أي  صدام  بين  الفرقاء  اللليبيين في  غرب  ليبيا  ،  لكنها  قد  تتخذ  نفس  الذريعة  لتهاجم  المرتزقة  في  شرق  ليبيا  ولِـــمَ  لا  ؟  إن  لتركيا  في  ليبيا  غطاء  الأمم  المتحدة  ، فأي  غطاء  للجيش  المصري  وتوعد  السيسي  للهجوم  على  الأراضي  الليبية ؟  فقط  غطاء  بعض  القبائئل  المشكوك  في  وطنيتها  والمؤكد  أنها  من  النادمين  على  حكم  القذافي  الضائع  لأنها  كانت  تستفيد  منه  إلى  آخر  دولار  من  ثروات  المقبور  القذافي  ،  طبعا  ستدافع  عن  عودة  ( قذافي )  جديد  لإحياء  حنينها  لبطش  الجاهل  القذافي .       

 

عسكر مصر ومافيا  جنرالات  الجزائر وعسكر موريتانيا  ثلاثة  أنظمة 1 عسكرية  لتقسيم  ليبيا  :

 

أصبح  من  باب  تحصيل  الحاصل  أن  نقول :  إن حُكْمَ  العسكر  في   الجزائر وفي مصر  وفي  موريتانيا  ، هو  ثلاث  عصابات  تحكم   شعوبها   وتخطط  مدعمة   بالمال  الخليجي  الفاسد  لإضافة  حكم  عسكري  رابع في  ليبيا  لأنه   ظهر  لهم  أن  حكما  عسكريا  في  ليبيا   سيضيع  من  بين  يديهم  إذا  انتصرت   حكومة  السراج  المدنية   وخاصة  أن  هذا   الحكم  في  ليبيا  تعترف  به  الأمم  المتحدة  ،  وعليه  ستبدأ  كفة  الحكومات  غير  العسكرية   ستميل  نحو  ما  يمكن  أن  يكون   حكما  مدنيا   في  المنطقة  المغاربية  على  اعتبار  أن  تونس  والمغرب  تتناوب  فيها   تيارات  سياسية   تعددية  وإن  بنسبة  قابلة   للنقاش ،  وهذه  العصابات  الثلاث  في  مصر والجزائر  وموريتانيا   ستجد  نفسها  في  نفس  الوقت  وهي  تواجه  حكم   السراج   المدني  على  أنها  في   مواجهة  للأمم  المتحدة  التي  لا تعترف  إلا  بحكومة  السراج   وليس  برلمان  طبرق  في  الشرق  أو  أي  مرتزق  يريد  إنشاء   دويلة   في   منطقة   شرق   ليبيا  ،  لذلك  نرى  أن   حكام الجزائر  مضطربون  بين  سلطة   مؤتمر  طبرق  في  شرق  ليبيا  والحكومة  الشرعية  المعترف بها  دوليا  في  طرابلس  ويَدَّعُون  أنهم  مع  الحل   السياسي  التوافقي  وهذا  كذبٌ  ونفاق  وحركات  بهلوانية  ومجرد  واجهة  ( vitrine  ) موجهة   للخارج  ، أما  الحقيقة   فلن  تقف   سلطة  جزائرية  عسكرية   ذات عقيدة  عدوانية  لن  تقف  أبدا  أبدا  أبدا   بجانب  سلطة  مدنية   ليبية  في  طرابلس ،  وبالأمس  افتضح  أمر  شنقريحة  حينما  كان  تبون  يدَّعي  أنه  مع  الحل  السياسي  في   ليبيا  وشنقريحة   خلفه   يمد  مرتزقة   حفتر  بالسلاح   سريا   حتى  انهزم  حفتر  شر  هزيمة  وفَرَّ  من   ليبيا   وتَعَرَّتْ  عورة   شنقريحة  .....  السيسي  حتى  لا أقول  مصر  وشعب  مصر  قد  وجد  لعبة  يُفَـرِّغُ  فيها  عدوانيته  الغريزية  وهو  اليوم  يهدد  ليبيا  بحرب  لا تبقي  ولا تدر ، وفي  نفس  الوقت  يعقد  اجتماعات  عسكرية  مع  ضباطه  للتخطيط   لحرب  سبق  أن  أعلنها   على  إثيوبيا  بسبب  (  سد  النهضة  الإثيوبي )  بحجة  أن  هذه  بناء  وملء  سد  النهضة  سيكون  سببا   في  نشر  المجاعة  بين  الشعب  المصري  ،  وبسبب   سد  النهضة  الإثيوبي  سيعم  القحط  والجفاف  الأراضي  المصرية ،  وكأن  مصر  كانت  وهي  تستفيد  من  مياه  النيل  بنسبة 100 %   ومنذ  عشرات  الآلاف   من  السنين  كانت  تعيش  في  رخاء  وازدهار  واقتصادي  ومالي  متقدم  جدا  جدا   ،  وكأن  شعب  مصر  كان  يعيش  في  بحبوحة  ورغد  من  الحياة  الباذخة ، إنها  مهزلة  مصرية  على  مقاس  السيسي  الذي  -  مثله  مثل  جنرالات  الجزائر -  يبحثون  دائما  على  ما   يعمق  الفقر  والحاجة  بل  والموت  لشعبيهما ،  فكم  من  ملايين  البراميل  النفطية  ، وكم  من  ملايير  الأمتار  المكعبة  باعتها   الجزائر  منذ  1962  إلى  اليوم  ؟  فهل  ظهرت  على  الشعب  الجزائري  نعمة  أموال  هذه  الخيرات  الطبيعية  ؟  طبعا  لا  ... لا  زال  الزوالي  في  الجزائر  ينبش  في  المزابل  كما  كان  طيلة  حياته ،  ولا  تزال   ملايين  الأسر تسكن  دور  الصفيح  على  جنبات  جدار  خط   السكك  الحديدية  ،  بل  أصبحت  عندنا  في  الجزائر  مدنا   كاملة  من   دور  الصفيح  يتوارثها  الآباء  عن  الأجداد ،  فهل  من  المعقول  أن  58  سنة  من  العيش  في  الذل  والمهانة  لها  علاقة   بملايير  الدولارات  التي  ضيعها  عسكر  الجزائر ؟  لا  شك  أن  هناك  ثغرة  فساد  أكبر  من  مساحة  الجزائر  نفسها  ،  كذلك  مصر  التي كانت عبر  التاريخ  هي  خزان  العالم  القديم  من  القمح  لكل  الحضارات  التي  توالت  على  العالم   بالسيطرة  العسكرية ، وإنني  أتخيل  مصر  كلها  سكنات  عشوائية  وشيشة  وعيش  وملوخية  وفول  مدمس ، وأن  ما  نراه  في  الأفلام  ليس  سوى  استديوهات  مبنية  في  القاهرة  أو  مكتراة  من  اليونان أو  غيرها  من  الدول  التي  تستثمر  في   بناء  استوديوهات  لتصوير  الأفلام  السنمائية  ....  لقد  تكونت  لدينا  نحن  شعوب  المنطقة   المغاربية  صورة   صادقة  وحقيقية  عن  شعب  مصر  لن  نختلف عن  كونه  شعب  الود  والمحبة  والإخاء  والكرم  والإبداع  الفني  الراقي  ،  شعب  مصر  هو  رمز  قوة  الشعب  العربي ،  قوته  الإبداعية  وقوته  العسكرية  التي  لا نزال  نأمل  فيه  أن  تخلصنا  من  المغتصب  الصهيوني ،  شعب  مصر  هو  المرجع  العربي  في  كل  المجالات  الثقافية  والدينية  والاجتماعية  والعلمية  ، شعب  مصر  وحده  أعطى   للعرب  على  ما  أظن  أربعة  رجال  نالوا  جائزة  نوبل  اثنان  منهم  نالوا  الجائزة  كاملة وهما  : نجيب  محفوظ  ومحمد  زويل ، أما  الثالث  فهو محمد  البرادعي  مناصفة  مع  مدير الوكالة  الدولية  للطاقة الذرية  والرابع  الرئيس  أنور  السادات  مناصفة  مع  رئيس  وزراء  ( إسرائيل )  المدعو  ميناحيم بيغين ...

 

شعب  مصر هو  قلب  الشعوب  العربية  إذا  عطس  عطست معه  كل  الشعوب  العربية  ،  واليوم  تعيش  معه  كل  الشعوب  العربية  بدون  استثناء  آلامه  وجروحه  تحت  ( صباط  )  العسكر  المقيت ، (  صباط  ) الفرعون  الجديد  السيسي ، فهل  يمكن  أن  نتصور  مصر  العربية  لو  بقيت  ملكية  النظام  هل  سيتجرأ  ملكها  على  أن  يهدد  بالهجوم  على  الشعب  الليبي ؟  إن  كثيرا من  الدراسات  بعد  التحليل  والنقاش  المستفيض  خرجت  بنتيجة  واحدة  وهي :  لولا  انقلاب  عبد  الناصر  على  الملك  فاروق  لأصبحت  مصر  اليوم  من  الدول  الكبرى المتقدمة  في  جميع  المجالات   بفضل  الديمقراطية   السياسية  التعددية  التي  كانت  منهجا  سياسيا  في  عهد  الملكية ،  نحن  نسمع  دائما  أن  البلد  العربي  الديمقراطي  الوحيد  هي  لبنان  بتعددية  أحزابها ،  لكنها  تعددية  طائفية  ومع ذلك  تبنت  لعبة  الديمقراطية  للتنافس  على  مقاعد  البرلمان  بالمحصاصة   بعد  أن  حسموا  دستوريا  أن  يكون  الرئيس  مسيحي  ماروني  والوزير  الأول  مسلم  سني  وبقية  الحكومة  تخضع  للانتخابات  البرلمانية ... المهم  أننا  كنا  نشم  في  لبنان  رائحة  الديمقراطية  إلى  اليوم .... أما  مصر  فقد  كانت  قبل  انقلاب  جمال  عبد  الناصر  سائرة  نحو تأسيس ديمقراطية  تعددية  عربية  حقيقية ،  فقد  كانت  في  مصر  أحزاب  كثيرة  كان  على رأسها  حزب الأمة  الذي  تأسس عام 1907  والحزب الوطني وحزب  الوفد  والحزب  الدستوري  وغيرها ، وكانوا  مجتمعين  كلهم  في   البداية  على طرد  المستعمر الإنجليزي ، وفي  عهد  الملكية  في  مصر  كانت  أول  دولة عربية  أنشأت  مصرفا  مستقلا  أسسه  طلعت  حرب  واسمه  ( بنك  مصر ) ويعتبر هذا المصرف مهما  في التاريخ  المصري  الحديث  وفي تاريخ المصارف العربية  لأنه  كان  مصرفا  مستقلا ،  فلو  استمر النظام  الملكي  في  مصر  لكان  للاقتصاد  المصري  شأن  عظيم  يعود  على  البلاد  والعباد  بالخير  العميم  ،  لكن  أعداء  الأمة  العربية  زرعوا  ( إسرائيل )  وزرعوا  ( جمال  عبد  الناصر )  الذي  أسس  نظاما  عسكريا  مثل  الجزائر  ،  وحينما  قام  الشعب  المصري  بالثورة  على  نظام  حسني  مبارك  وانتخب  الشعب  المصري  المرحوم  محمد  مرسي  قامت  القيامة  في  الغرب  لأن  مصر  تخلصت  من  النظام  العسكري  فساعدوا  خونة  مصر  على  قلب  نظام  المرحوم  محمد مرسي  المنتخب  شعبيا  وجاءوا  بالعسكري  السفاح  الكريه   عبد  الفتاح  السيسي  فرعون  مصر  الجديد  رئيسا  لمصر وهو  الذي  هدد  على  الهواء  بأنه  سيغزوا  ليبيا  عسكريا  ،  المهم  عندنا  كل  بلد  يحكمه  العسكر  لن  يرى  الخير  في  حياته  أبداً  ...

 

وقد  تنبأ  كثير  من  الملاحظين  حينما  قامت  ثورة  25  يناير 2011  في  مصر ، الثورة  الحقيقية  وليس  ثورات  خنازير  السيسي  ،  تبنأ  الكثير  من  الملاحظين  بأن  سيناريو  العشرية   السوداء  في  الجزائر  لإعادة  العسكر  للحكم  سيتكرر  في  مصر  ،  وفعلا  لم  تهدأ  الدول  الاستعمارية  التي  زرعت  أنواعا  من  السلطات  العسكرية  في  الدول  التي  استعمرتها  ،  لم  يهدأ  لها  بال   حتى  أعادت  سيناريو  العشرية  السوداء  في  مصر  المتمثل  في  مذبحة  ( رابعة )  في  14  أوت /  غشت  2013   التي  حسمت  الأمر  لصالح  العسكر مثلما   حسمت  مذابح   العشرية  السوداء  في  الجزائر  الأمر ( 1991- 1999 )   لصالح   العسكر  الذي  تنفس  الصعداء  بأنه  باقٍ  على  ظهر  الشعب  إلى  يوم   القيامة ....  فترسيخ  حكم  العسكر  في  الجزائر  أثناء  انتقال  سلطة  بوتفليقة  إلى  القايد  صالح ،  ومسرحيات  المكر  والخداع  الذي  مارسته  مافيا  جنرالات  فرنسا  لِجَـرِّ  الجزائر  إلى  إعادة   استنساخ   سلطة  عسكرية  أخرى  من  بعض  مجرمي  العصابات  السابقة  إلى  يوم  انتخاب  تبون  اللاشرعي  يمكن  أن  يكون  هذا  الأمر  أسلوبا  جديدا   لسيناريو  العشرية   السوداء  في  الجزائر  التي  أخرجت  دولة  الجزائر  من  بين  أنياب  ثورة  الشعب  الجزائري ،  كذلك  فشل  ثورة  25  يناير  في  مصر  أخرجت  مصر  من  بين  أنياب  حكم  مدني  تعددي  ديمقراطي وأعادته  للسعكر  المصري  مرة  أخرى.

 

عود  على بدء :

 

 بالنتيجة  السيسي  المجرم  هو  اليوم   في  حيص  بيص .  لا  هو  قادر  على  مهاجمة  إثيوبيا  هجوما  سيحسم  النزاع  معها  نهائيا  ولا  هو  قادر  على  تحمل  ضغط  الشعب  الذي  يكرهه  ويدفعه  لارتكاب  حماقات  قد  ترميه  في  مزبلة   التاريخ   وتعود  مصر  إلى  الديمقراطية  وسياسة  تحسين  الجوار  بالحوار  والتنازلات  بدل  العنتريات  التي  لم  تجلب  لمصر  سوى  أفظع  الخسائر  في  تاريخها ،  والحرب  مع  إثيوبيا  إن  لم  تحسم  الأمر  نهائيا  فستكون  إثيوبيا  كالدب  الجريح  الذي  يزداد  قوة  و شراسة  إذا  أصيب  بجرح   نازف  ....

 

هذه  هي  مصر السيسي  ،  فماذا  جاءت   مصر  تفعل  في  المنطقة  المغاربية  ؟   نفس  السيناريو :  إذا  دخلت  الحرب  ضد  الشعب  الليبي  فلن  تسكت  شعوب  المنطقة  المغاربية  بل  ستتحالف  علانية  أو  سرا  مع  تركيا  لتحطيم   عنجيهة  السيسي  المكروه   إلا  من  طرف   العصابة   الحاكمة  في   الجزائر  طبعا  التي  ستلعب  على  الحبلين  فهي  مع  الحل  الدولي  وفي  نفس  الوقت   تصرف  أموال  الشعب  في  تمويل  المدعو  حفتر  لتبقى  مخلصة  لوجه  النفاق  بسبع  جهات  ،  مافيا  جنرالات  الجزائر  سيضطرون  لتهدئة  الوضع  مع  المغرب  تحسبا  لحرب  قد  تُـفْرَضُ  عليها  في  ليبيا  ،  ومافيا   الجنرالات  ليس  لها  دبلوماسية   بل   تحسب  كل  شيء  بالربح  والخسارة  ، فأين  الربح  ؟  هل  في  دخولها  الأراضي  الليبية  التي  تعتبر  آبارها  النفطية  جاهزة  للاستغلال  ولو  بعشرة   دولارات  للبرميل  لأن  المسروق  كله  ربح  ؟  لكن  ماذا  لو  يستغل  المغرب  انشغال  هذه  المافيا  الجزائرية  المجرمة  بحربها  في  ليبيا  ليقضي  قضاءا  مبرما  على مرتزقة  البوليساريو  ويكنسهم  كنسا   من  الشريط  العازل  فقط  ، أي  أن  يقضي  نهائيا  على  مبرر  موضوع  الشريط   العازل  كبؤرة  لما  تسميه  البوليساريو  (  أرادي  محرحرة  )  ويُقفل  هذا   الموضوع   الذي  سترتاح  منه  الأمم  المتحدة  وسيبقى  موضوع  الصحراء  خالٍ  من  أي  تشويش  تخلقه  بين  الحين  والحين  مرتزقة   البوليساريو  في  المنطقة  العازلة ،  أما  موريتانيا   فلن  تستطيع   تحريك  الساكن  لأن  أسيادها  من  مافيا  جنرالات  فرنسا  الحاكمين في  الجزائر  سيكونون  منشغلين  بحربين  ،  حرب  في  ليبيا  وحرب  في  إثيوبيا  ...

 

إنها  عقلية   العسكر  في  الجزائر  وموريتانيا  ومصر  لها  في  جمجمتها  (  عضلة  )  بدل  مخ  يفكر ،  فهل  سينتصر  المخ  في ( تونس – المغرب – ليبيا  السراج )  أم  ستنتصر  (  عضلة  )  حفتر  و مصر  ومافيا  حكام  الجزائر  وموريتانيا  )  ؟  .... ثم  لماذا  لا  يفكر  السيسي  كمصري  أصيل  وليس  كعسكري  يَحْكُمُهُ  ( صُبَّاطُهُ )  أي  أن  يترك  ما  يجري  في  ليبيا  للفرقاء  الليبيين  ويهتم  بمشكل  وطنه  الجديد  مع  إثيوبيا   ، شرط  أن  يتعقل  الليبيون  ويتنازل  بعضهم  عن  كبريائه  ومكابرته   ويتركون  سيادة  أراضيهم  بِكْراً  لا  يفتضها   أجنبي  ويكونوا   كرجل  واحد   ضد  :  أموال السعودية  والامارات  المدنسة   بدماء  الأبرياء  ،  وتركيا   وروسيا  ومافيا  الجزائر  وفرنسا  وكل  من   يحاول  مس  كرامة  سيادتهم  على  أراضيهم ،  يتركون  كل  ذلك  خاصة  إذا  اهتمت  كل  من  مصر  ومافيا  الجزائر بمشاكلها  الداخلية  القاتلة ،  لكن  طمع  السيسي  وعمى  بصيرته  وكذلك  عنجهية  وحماقة  تبون  لم  تترك  للعقل  مكانا  ليشتغل ،  كلا  السلطتين  في  الجزائر  ومصر  تبحثان  عما  يُشْغِلُ  شعبيهما  عن  مشاكلهم  الحقيقية الداخلية  ولذلك  فقد  وجدتا  مناسبة  لإشعال  الفتنة  في  المنطقة  المغاربية  التي  لن  تكون  محمودة   العواقب ،  فهل  الليبيون  في  الغرب  الليبي  مجرد  (  أرانب )  خاصة  إذا  علموا  أن  عساكر  مصر  وطأت  أرضهم  بدون  سند  قانوني  دولي  مثلما  فعلت  تركيا ...

 

لماذا  يعمل  السيسي  على  تلطيخ  أيادي  الجيش  المصري   بدماء  شعوب  المنطقة  المغاربية  وقد  جرب  ذلك  قبله  عبد الناصر  فَأَسَرَ  جيشُ  الحسن الثاني  أكباشاً  مصريين  قدمهم   له  كهدية   في إحدى  زياراته  لمصر  وكانت  مفاجأة  لعبد  الناصر ... والغريب  في  ذلك  أنه  كان  من  بين  أولئك  الجنود  المصريين  ضابط   وهو  حسني  مبارك !!!!      

 

خاتمة على كل ليبي ( في  الشرق أو  الغرب )  أن  يفكر بعد  قراءتها    ألف  مرة  قبل  أن  يتخلى  عن  وطنه  للأوباش  من  مرتزقة   مصر  وأعراب   الخليج  : 

 

"  أنا  أستغرب  حينما  أسمع  عسكريا  من  شرق  ليبيا  وهو  يخطب  في  قناة  من  القنوات  الناطقة  بالعربية  ويقول (  أيها  الليبيون ) ...حينما  أسمع  منه  هذا  التعبير أكاد  أصاب  بالجنون  لكنني  أحكم  عليه  فورا  بأنه  خنزير  جبان  رعديد  لا نخوة  له  ولا  شهامة  ولا يستحق أن  يكون  مواطنا  ليبيا  بل  هو  مجرد  كلب  لقيط  من  كلاب  الغرب  الاستعماري ... كذلك  أستغرب  حينما  أسمع  عسكريا  من  غرب   ليبيا  وهو  يخطب  في  قناة  من  القنوات  الناطقة  بالعربية  ويقول (  أيها  الليبيون ) ... كذلك  حينما  أسمع  منه  هذا  التعبير أكاد  أصاب  بالجنون  لكنني  أحكم  عليه  فورا  بأنه  خنزير  جبان  رعديد لا نخوة  له  ولا  شهامة  و لا يستحق أن  يكون  مواطنا  ليبيا  هو  مجرد  كلب  لقيط  من  كلاب  الغرب  الاستعماري.....ليبيا  لا  تستحق  أن  تكون  لأحد  هذين  الطرفين  المتناحرين  لأنهم  ليسوا  شعبا  ليبيا  بل  مجموعة  كلاب  لقيطة  لا تستحق  صفة  (  الشعب ) ... الشعب  هو  الذي  تجمعه  عناصر  الاتفاق  والوفاق  والود  والوئام   أكثر  مما  تفرقه  التخاريف والخزعبلات ،  الشعب  هو  الذي  يضع  الوطن  فوق  أشباه  المشاكل  أو  المشاكل  المزورة ،  الشعب  هو الذي  يقتل  الأنانية  في  ذاته  ويرفع  الغيرية  تاجا  فوق  رأسه  حتى   يغار  أصدقاؤه  قبل  أعدائه  من  هذا  العشق  للوطن ، أي  حينما  يشاهدون  هذا  الشعب  يتسابق  أفرادُهُ  واحدا  واحدا  على  أن  لا  يكون  الآخر  أكرم  منه  في  سبيل  وطنه  ولا أَنْبَلَ  منه  في  سبيل  وطنه .... فعلى أي  شيء  يتنازع   الفرقاء  الليبيون اليوم  ؟  على  السلطة  ،  وهل  السلطة  تُعْطَى  أم  تُـؤْخَذُ  ؟   ومن  دفعكم  يا  قوم   لتتصارعوا  فيما  بينكم  لتأخذوا  السلطة  في  ليبيا ؟  وأي  عنصر من  الشعب  يطالب  بالسلطة  له  وحده  لا تستحق  أن  ينتمي  لهذا  الشعب   ،  بل  تصبح  هذه  العناصر  مجرد  قطيع  من  الخنازير  النتنة  تتمرغ  في  أبوالها  وغائطها  وتعود  لتأكله  بشراهة ... تلك  هي  السلطة !!!  ... الشعب  هو  الذي  يتنافس  عناصره  في  الإيثار  وليس  في  الأَثَرَةِ  ،  وليس  الذي  يلحس  حذاء  مغتصب  الحكم  في  بلده  مثل  (  السيسي )    ويبتز  أعرابا  جُهَلَاء   ليكون  خادمهم  المطيع   لأداء  عمل  إجرامي  لحسابه  وبعد ذلك سيذهب  بمئات  آلاف  الأرواح  ،  إن  ما  يفكر  فيه  السيسي  هو  عمل  إجرامي  طلبته  منه  عصابة  وسيقبض  الثمن  لكنه  من  شدة  غبائه  الساطع  من  عينيه  لا يعرف  معنى  شيء  اسمه  (  المجهود  الحربي  )  وهو  الذي  تجره  إليه  نفسه  الأمارة  بالسوء  ولا  تجد  الأعراب  منه  أي  تردد  أو  لحظة   تفكير  بشري  ،  لكنه  لن  يعرف  ذلك  حتى  تنتهي  الحرب  ، وعبر  التاريخ   وقف  حكماء   العالم  على  مفهوم  الحرب  فلم  يجدوا   معنى  دقيقا  للمنتصر أو  للمنهزم  بل  هي  أوهام  لا أقل  ولا  أكثر ،  فالمنهزم  يعود  لدياره  ليفكر  في  الانتقام  بمعنى  ( لم  تنته  الحرب)  والمنتصر يعود  لدياره  ليحصي  ثقل  (  المجهود  الحربي )  وكم   كلفه  من  أرواح  وأموال  وجهد  منقطع  النظير.... فالجماعة  القاطنة  فوق  أرض  ليبيا  شرقا  وغربا  شمالا   وجنوبا  إن  لم  تستطعوا  أن  يتوافقوا   ويضحي  أكثريتهم   في  سبيل  جمع  شتات  الوطن  فهؤلاء  يستحقون  قنبلة  نووية  تمحوهم  جميعا  من  تلك  الأرض لأنهم لا يستحقونها أصلا وهي  أرض لا تستحق  أوباشا  مثلهم  ...والذي  يطمع  في  شيء لا يستحقه  فهو  لص  ( السيسي + الأعراب )  ،  وهؤلاء  لصوص  سرقوا  أرضا  وخيراتها  وستجدهم   يتقاتلون  من  أجل  أن  يكون  هذا   المسروق  لطرف  واحد  منهم   فقط    ، وتلك  خصال  اللصوص ....أما  الشعوب  المتحضرة  حتى  ولو  كانت  مجموعات  من  القبائل  والمداشر فإنهم  يترفعون  عن  سفاسف  يستغلها  مغتصبوا  الحكم  أمثال  السيسي  في  مصر  ومافيا جنرالات  فرنسا  في  الجزائر لإثارة  فتنة  حرب  تدفع  ثمنها  عصابة  من  الأعراب  الذين  عَزَلَهُمْ   اللهُ  وأخرجهم  من  جماعة   المسلمين  بنص  القرآن  الكريم ... فمنذ  أن  توفي  شيوخ  الخليج  العقلاء  وبقي  في  الحكم  صبيان  المواخير  ودور  الدعارة  يُـنَـفِّـسُونَ  عنهم   كَـبْتَ  عشرات  السنين  وهم  يبحثون  عن  مكان  لإثارة  الفتنة  فيه  فوجدوه   في  المنطقة  المغاربية  ،  فلن  تكونوا  أيها  الليبيون  كما  وَصَفْـتُـكُمْ  من  غيظي  عليكم   ، كونوا أَمْيَلَ  للإيثار  والغيرية  وإنكار  الذات  في  سبيل  وطن  يحسدكم   عليه   حتى   أولئك  الذين  يتسابقون  لخدمتكم  اليوم  لأنهم  غدا  سينقلبون  عليكم  ولن  يدوم  في القبر إلا  صاحبه  ،  وأنتم  أصحاب  القبر ،  تَوَحَّدُوا  يَمُوتُ  طَمَعُ  الغيرِ  فيكم   إلى  الأبد  ...            

 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز

كلمات دالّة

#,

أضف تعليقاً

الاسم:
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق:
التعليق :

إعلانات